۸ اذار ۲۰۱٧- سنة أخرى

13 اذار 2017

المبادرة النسوية الأورومتوسطية تحتفل بـ ۸ اذار كيوم عالمي للسلام، الحرية ، التنمية المستدامة، العدالة الاجتماعية  وتستنكر جميع أشكال العنف والتمييز الذي تواجهها النساء بشكل يومي: حرمانهن من حقوق الإنسان الأساسية في وصولهن إلى الموارد، والتعليم، والصحة، والمسؤوليات، والمواطنة الكاملة بالاضافة الى تمتعهن بحياة خالية من العنف والسيطرة على أجسامهن ومصائرهن. عمليات القتل والاعتقالات التي تحدث اليوم من قبل الأنظمة المدمرة والاحتلال، تعمل على إسكات أصوات المدافعين عن الحقوق بذريعة مكافحة الإرهاب.

النساء هن أولى ضحايا الانتهاكات السياسية والدينية المحافظة جدا تجاه حقوق الشعوب في الحرية والعدالة والسلام.

النساء هن المعنيات أولا من عسكرة الصراع وتزايد الميزانيات العسكرية، تجارة السلاح وتوسيع نطاق خطاب النزعة العسكرية على حساب حياة الناس وحقوقهم.

سبب معاناة النساء في الوصول الى حقهن في التنظيم المستقل ناتج عن تقلص مساحة المجتمع المدني بسبب الأنظمة القمعية وقوات الاحتلال، بالاضافة الى المؤسسات التي تأخذ مساحتها أو تحرمها من الموارد.د.

 

وتواصل المبادرة النسوية الأورومتوسطية العمل من أجل:

  • تنفيذ الاتفاقيات الدولية والإقليمية لحقوق النساء، ولا سيما اتفاقية سيداو، ومنهاج عمل بيجين، وقرار مجلس الأمن الدولي بشأن المرأة والأمن السلام 1325، اتفاقية اسطنبول، من أجل تعزيز حقوق النساء باعتبارها حقوق إنسان عالمية.
  • البحث العاجل عن حلول سياسية للصراعات والمراحل الانتقالية نحو الديمقراطية والحرية والكرامة الإنسانية والعدالة الاجتماعية في المنطقة.
  • الاعتراف والعمل الحر ودور المجتمع المدني المستقل.
  • تعزيز المساواة بين المرأة والرجل كأولوية قصوى في جميع البرامج السياسية كوسيلة حاسمة لمواجهة الأصولية والاتجاهات المحافظة المتطرفة.
  • احترام الحقوق الأساسية للمهاجرين واللاجئين وتنفيذ الدول للاتفاقية الدولية لعام 1951.
  • انتهاء الاحتلال والاعتراف بدولة فلسطين المستقلة وذات السيادة على حدود عام 1967 وحق الفلسطينيين في العودة إلى ديارهم كشرط مسبق للسلام الإقليمي المستدام.
  • اعتراف سياسات الاتحاد الأوروبي للجوار بالصلة الهيكلية بين حقوق النساء والإصلاح السياسي والتنمية والالتزام باتفاقية سيداو وغيرها من الاتفاقيات الدولية والإقليمية لحقوق النساء.

المبادرة النسوية الأورومتوسطية تشارك بقوة في نشر وتعزيز حقوق النساء وفي النضال من أجل القضاء على جميع أشكال التمييز والعنف ضد النساء والفتيات في المنطقة الأورومتوسطية بأكملها. العمل الذي تقوم به المبادرة النسوية الأورومتوسطية يتمحور حول الأولويات الأربعة للمنصة الأقليمية للحوار حول النوع الاجتماعي التي تم تطويرها خلال سنة واحدة من عملية الحوار الوطنية والأقليمية: إنهاء التمييز ضد النساء وتعزيز دورهن ومشاركتهن في الحياة العامة؛ إصلاح التعليم وتحدي الصور النمطية المبنية على النوع الاجتماعي؛ إنهاء العنف ضد النساء والحروب والاحتلال والشروع في عملية سلام إقليمية؛ ضمان حرية واستقلال المجتمع المدني ودعم منظمات حقوق المرأة.

 

اضغط هنا لتحميل توصيات السياسة للمنصة الأقليمية للحوار حول النوع الاجتماعي باللغة العربية.

Stor Andre Sheos, Jakke Adidas, Adidas Treningssko, Adidas Bukse Herre Fabrikk